النخيل

النخيل

تعتبر أشجار النخيل من أهم الزراعات المنتشرة في مناطق كثيرة من العالم، وذلك لأهمية التمر في توفير حاجات المجتمعات المختلفة من الغذاء، حيث تعتبر التمرة غذاءً متكاملاً بحد ذاتها. وتزداد مساحات النخيل المزروع بشكل مضطرد، ويتم العمل دائماً على تحسين وزيادة كميات الإنتاج من التمر وتخفيف الفاقد وتخفيض تكلفة الإنتاج لجعل التمر في متناول الجميع.
ومن ضمن العمليات الرائدة لتحسين إنتاج النخيل، إضافة الزيولايت للتربة في مزارع النخيل المنتج، ولتربة الفسائل الحديثة، وكذلك وضعه في المخازن المخصصة لتخزين التمور.

فوائد إضافة الزيولايت للنخيل المثمر :

تحقق إضافة الزيولايت ومن خلال خصائصه المختلفة، الفوائد التالية في النخيل في مرحلة الإثمار :

  • زيادة مخزون التربة من المياه المتاحة لأشجار النخيل وتقليل التبخر خزانات تحت ارضية (Underground reservoir) :

إن قدرة الزيولايت على الاحتفاظ بالمياه سواء في مسامه أو في الفجوات بين الطبقية تقلل من فقد المياه بالتبخر او بغورها خارج نطاق الجذور، وهذه العملية ترفع كفاءة استخدام المياه وتحافظ على نسبة رطوبة مناسبة للنخلة لفترة أطول مما يخفف الحاجة لتكرار عملية الري (تم تسجيل تخفيض في كمية مياه الري بأكثر من 50% في ظروف التربة الرملية والحرارة العالية)، وكلما زادت كمية الزيولايت المضافة للنخلة الواحدة زادت قدرتها على تخزين المياه بدون أي اضرار جانبية على النخلة. كما أن إضافة الزيولايت تعمل على تخفيف تذبذب كميات المياه المتاحة للجذور في فترات ما بين الريات، مما يخفف من بعض الظواهر الفسيولوجية كانتفاخ القشرة وانفصالها. ويجب مراعاة الموعد المناسب لتخفيف وقطع مياه الري عن النخيل في فترة تحول الرطب إلى تمر في حالة اضافة الزيولايت.

  • زيادة اتاحة الاسمدة المضافة وتوفيرها لأشجار النخيل بشكل منتظم:

يعمل الزيولايت كمستودع للأسمدة المضافة وخصوصاً موجبة الشحنة كالبوتاسيوم والأمونيوم والعناصر النادرة المختلفة، ويقوم بتزويدها للنبات بشكل منتظم وحسب الحاجة، ويمنع فقدها بالغسيل أو التطاير أو غيرها، وهذا يقلل الحاجة لإضافة كميات زائدة من الاسمدة لتعويض الفاقد، وفي نفس الوقت يزيد من قدرة النخيل على امتصاص كميات أكبر من الأسمدة المختلفة وانعكاس ذلك على نمو النخلة وكميات الإنتاج (عدداً وحجماً).

  • تحسين خواص التربة الفيزيائية والكيمياية في محيط جذور النخلة:

يعمل الزيولايت عند إضافته للتربة الطينية على تفكيكها وزيادة تهويتها وتحسين معدلات دخول المياه إليها(تقليل الجريان السطحي)، بينما يعمل في التربة الرملية على تماسكها وتحسين بنيتها وزيادة قدرتها على الاحتفاظ بالمياه والعناصر الغذائية، وفي الترب المالحة يعمل على استبعاد الصوديوم واستبداله بالكالسيوم المفيد لصحة النخلة. وفي جميع الحالات، يؤدي ذلك إلى زيادة الكتلة الجذرية بشكل ملحوظ، وتجانس انتشار الجذور، مما يرفع قدرة النخلة على امتصاص كميات أكبر من الماء والعناصر الغذائية وبالتالي قدرة الجذور على توفير احتياجات المجموع الخضري للنخلة بشكل كامل.

النتائج على اشجار النخيل المنتجة

  • تحسين الصحة العامة للنخلة وزيادة مناعتها ضد الآفات والأمراض المختلفة:

يعمل الزيولايت على تحسين الوضع العام لأشجار النخيل من خلال توفير ظروف أكثر ملاءمة للنخلة، مما يؤدي إلى زيادة النمو وحجم وصحة الأوراق وزيادة فترة بقائها على النخلة، ويجعل النخلة أكثر قدرة على مقاومة وتحمل الأمراض المختلفة، كما أن قيام الزيولايت بتحسين الصفات الفيزيائية والكيماوية للتربة يخفف من إصابة النخيل بأمراض التربة كمرض تعفن الجذور.

  • زيادة كمية الانتاج:

إن الأثر الإيجابي لإضافة الزيولايت على الوضع العام للنخلة يزيد من قدرة النخلة على حمل عدد أكبر من العذوق وبالتالي عدد أكبر من التمر في النخلة, يضاف إلى ذلك زيادة حجم التمر، كل ذلك يؤدي إلى زيادة الإنتاج (تم تسجيل زيادة أكثر من 25% في الإنتاج).

  • زيادة حجم الثمار وتحسين نوعية الانتاج « تقليل الانتفاخ وانفصال القشرة»:

إن قيام الزيولايت بتوفير مصدر مستمر معتدل للمياه والعناصر الغذائية يؤدي إلى كبر حجم الثمار ورفع جودتها، وكذلك يؤدي للتخفيف من ظاهرة تكون الجيوب الهوائية في الثمرة (التقشير)، رغم أن سبب هذه الظاهرة غير محدد بشكل قاطع، إلا أن إضافة الزيولايت قد حدت من حدوث هذه الظاهرة في التمر المنتج.

معدل وطرق اضافة الزيولايت الى النخيل المنتج

  • عمر 7 سنوات فاكثر يضاف 100كغم لكل نخلة وتعاد الاضافة بعد 10 سنوات
  • عمر اقل من 7 سنوات ( مزروع اصلا ) يضاف بمعدل 50 كغم لكل نخلة وتعاد الاضافة بعد وصول النخلة الى العمر الانتاجي
  • عند الزراعة يضاف 30 كغم في جورة الزراعة « تخلط مع التربة» ثم الزراعة وتعاد الاضافة بعد وصول النخلة الى العمر الانتاجي

ويضاف الزيولايت بالطرق التالية :

  • طريق الحفار الارضي (Auger) حفر 8 – 10 جور حول النخلة ويخلط في كل حفرة 10 – 12 كغم

       

          

  

• حفر خندق عميق حول النخلة ( عمق لا يقل عن 70 سم )وخلطه مع التربة.

 

 

  • الخلط في جورة الزراعة

 

                   
  

 

فوائد إضافة الزيولايت لتربة الفسائل:

نتيجة لإضافة الزيولايت لتربة الفسائل الحديثة، تتحقق الفوائد التالية:

  • تشجيع نمو الجذور:

إن إضافة الزيولايت بنسبة ملائمة لخلطة وسط التجذير سواءً تربة عادية أو أي خليط آخر يعمل على إيجاد وسط محفز لإطلاق ونمو الجذور من حيث توفر نسبة الرطوبة الصحيحة (بدون جفاف أو إغراق)، وكذلك رفع درجة حرارة الوسط بشكل طفيف مما يشجع نمو الجذور وخصوصاً في أوقات البرودة.

  • تحسين التهوية وتقليل امراض الجذور:

يعمل الزيولايت على زيادة تهوية التربة في منطقة نمو الجذور ومنع اختناقها، ويساعد ذلك على منع الأمراض الناتجة عن زيادة الري وخصوصاً الأمراض الفطرية ومنها مرض تعفن الجذور.

النتائج على الفسائل:

أظهرت المعاملات بالزيولايت النتائج التالية:

  • زيادة نسبة النجاح وتشجيع نمو الفسائل وتقليل الفاقد من الفسائل:

تؤدي زيادة نمو الجذور وتقليل الأمراض إلى زيادة في كمية الأشتال السليمة وتقليل عدد الأشتال المفقودة نتيجة للأسباب المختلفة، وينعكس ذلك على تقليل التكاليف وزيادة الأرباح الناتجة سواء من بيع الفسائل او زراعتها في التوسعات المستقبلية.

  • تسهيل عمليات الخلع والنقل

إن إضافة الزيولايت لتربة الفسائل وخصوصاً تلك المزروعة في الأرض مباشرة (وليست في قواوير أو أكياس)، يسهل عمليات الخلع المستقبلية بدون التأثير كثيراً على الجذور وبالتالي يزيد احتمالات النجاح في عمليات اعادة الزراعة.

معدل وطرق اضافة الزيولايت الى الفسائل:

  • يتم خلط الزيولايت بنسبة 15% من التربة المخصصة لزراعة الفسائل بها (سواءً في الأرض أو في الأوعية والأكياس المخصصة للزراعة) حيث يتم خلطها مع التربة واي مواد اخرى ويجب التأكد من تشبيع الزيولايت بالماء بعد الزراعة مباشرة

 

                            

فوائد استخدام الزيولايت في غرف تخزين التمور:

في حال وضع كميات من الزيولايت في غرف التخزين، يعمل على التالي:

  • امتصاص الرطوبة الزائدة في المخازن
  • امتصاص الغازات الضارة من جو المخازن

وهذه المعاملة تساعد على إطالة فترة التخزين، وعلى الحفاظ على جودة التمر، وكذلك للحفاظ على التمر أثناء عمليات النقل لمسافات وفترات طويلة.

 

هلا هلا هلا هلا

Найти где скачать шаблоны Joomla 3.4.